المسیرة

ميلاد العبقري الفذ لينين دافع قوي لإستمرارية الكفاح والنضال Print
Tuesday, 26 April 2016 22:48

أحمد رجب

 

في الثاني والعشرين من كل عام تحتفل البشرية التقدمية والاحزاب الشيوعية واليسارية في العالم بميلاد القائد العبقري الفذ الذي لا يضاهيه احد وهو دافع قوي لإستمرارية الكفاح والنضال ضد الدكتاتوريات الجائرة والعنصرية  والكراهية والتعصب القومي والتزمت الديني من اجل تحقبق الحرية والديمقراطية وحقوق الانسان.

 

كان لينين ثوريا لا نظير له، وانسانا مثقفا درس بذكاء حقائق الاوضاع السائدة في روسيا، وتعمق في دراسة الامبراطورية القيصرية وكيفية حكمها واضطهاد الطبقات المسحوقة وحروبها  واحتلالها لاراضي دول اخرى، واستفاد لينين من القضايا القومية، وجمع معلومات عنها مما خلقت له ارضية جيدة  لجمع ابناء القوميات المضطهدة، وعمل بجد ونشاط  من اجل اتحادهم تحت راية الطبقة العاملة وتأييد الشيوعيين لهم.

نعم، في كل عام وفي هذا اليوم الاغر(22) نيسان  يتذكر الناس الطيبون وشرفاء العالم ميلاد قائد الطبقة العاملة الروسية  ومعلم البشرية التقدمية ومؤسس سلطلت السوفيتات لينين، وهوالشخصية النادرةالذي استطاع السير على منهج كارل ماركس و فردريك انجلز والتواصل مع افكارهما، وهو زعيم الطبقة العاملة العالمية ايضا، وبهذا الصدد يقول الفيلسوف والسياسي الالماني المعروف والديمقراطي الاشتراكي {كارل كاوتسكي} الذي هو عدو لدود لفلادمير ايليج اوليانوف {لينين}:

ان لينين شخصية مرموقة وقوية قل نظيره في التاريخ، واستطيع ان اقول انه يوجد شخص واحد من اصحاب السلطة ومن رجالات اليوم من طراز لينين وهو بسمارك، وان هذين الشخصين لهما صفات وخصال مشتركة ومتشابهة، ولكن اهدافهما متناقضة، وللمثال ان هدف بسمارك هو العمل من اجل تقوية الذات وسيطرة الاسرة الاميرية الالمانية هوهينزوليرن Hohenzollern  على المانيا، واما هدف لينين كان ثورة البروليتاريا، وهذا هو كالفرق بين الماء والنار، وكان هدف بسمارك صغيرا، وهدف لينين {كبير، كبير، واكبر جدا} وكان لينين ذكيا جدا، ولهذا برز مسيطرا على بسمارك، وبرز لينين ايضا وبصورة جيدة وبكل فعالية وقدرة وامكانية في المجال النظري، ولم يرغب ابدا الحصول على سلطة خاصة به وبالضبط بعكس بسمارك الذي لم يتوفر لديه الوقت الكافي لقراءة النظرية، واستخدم سلطاته من اجل الذات، وللعلم ان لينين هاجم وبشدة كارل كاوتسكي في كتابه المعنون {الثورة البروليتارية والمرتد كاوتسكي}.

ولد فلاديمير اوليانوف {لينين} في 22/4/1870 في مدينة سيمبرسك – اوليانوفسك، واليوم اصبح بيته الصغير متحفا، وهو كالمرآة يعكس تاريخ حياته في طفولته وصباه وشبابه.

ان فكر لينين ووعيه السياسي  والاجتماعي  تطورفي الجامعة عندما دخل كلية الحقوق في جامعة مدينة قازان، وقازان اليوم عاصمة جمهورية تتارستان في روسيا، إلا أنه فصل من الجامعة لمشاركته في مظاهرات طلابية، وبعد اعدام اخيه الكسندر بسبب  مشاركته في تنظيم  محاولة اغتيال القيصر الكسندر الثالث، عاد لينين مرة اخرى الى مدينة قازان وانضم الى جمعية ماركسية، وانتقل عام 1893 الى العاصمة سانت بترسبورك {لينينكراد} و، انشغل بكتابة الكتب حول {علم الاقتصاد الماركسي وتاريخ حركة الفلاحين والعمال} في روسيا.

تعرض لينين للإعتقال بسبب نشاطه السياسي، وتم نفيه الى سيبريا، ورغم تنقلاته وسفره للبلدان الاخرى، كان لينين متواصلا ومستمرا في النضال وبنشاط ، وعمل على تقوية الروح المعنوية لدى الشعب حتى انتصار ثورة اكتوبر العظمى في عام 1917، واستلم لينين زمام الحكم.

كان لينين منظرا وسياسيا مرموقا وفيلسوفا ومفكرا وصحفيا وكاتبا لامعا، والى جانب اصداره لصحيفة الآيسكرا {الشرارة} كتب العديد من الكتب والكراريس ، واصدر عام 1902 كتابه الشهير ما العمل؟  ويقول لينين ان الكتاب حول المسائل الملحة لحركتنا، والفصل الاول منه يتناول: الجمود العقائدي وحرية النقد، وفيالفصل الخامس - الاخير: مشروع جريدة سياسية لعامة روسيا، كما كتب عام 1916كتاب: الامبريالية اعلى مراحل الرأسمالية، وكتاب : الدولة والثورة 1917 عن تعاليم  كارل ماركس وفردريك انجلز حول الدولة ومهمات البروليتاريا في الثورة، وكتب اخرى كثيرة حول مرض اليسارية الطفولي في الشيوعية، ويقدم لينين قراءة لوقوع بعض اليساريين في الاستهتار بالحسابات الدقيقة لموازين القوى والعوامل المؤثرة في البيئة العامة، باعتمادها على الحماسة الذاتية المفرطة كموجهة للعمل الثوري والنضال من أجل التغيير، وكتب تتعلق بحركات الفلاحين والطلبة والشباب والمثقفين والخ....

يصف بعض الدعاة الاسلاميين  الظلاميين الذين على استعداد تام  دائما للقتل واراقة الدماء وينتظرون دخول الجنة للعيش مع الحوريات  وبعض المثقفين الضالين، يصفون لينين بعبارات غير لائقة، واما هم انفسهم لا يتمكنون من عمل اي شيء، ويعيشون في دوامة من العبث، ولكن يتحدثون ويستخدمون عبارات فضفاضة، ويحاولون لصق كل ما هو رديء بالزمن الذي عاشه لينين، زمن {نضال لينين العظيم}.

نرى اليوم ان اكثرية الناس من الشباب، كبار السن والشيوخ، ومن المتقاعدين وساكني القرى والارياف والمدن ذكورا واناثا ينظرون  الى العبقري لينين بعين الإكبار والإجلال، لانه استطاع  بقيام الثورة البلشفية العظمى، ثورة اكتوبر المجيدة  في روسيا ومن ثم في الاتحاد السوفيتي ان يقضي على الفقر، وان يعيش الفلاحون والعمال برفاهية وسعادة.

بين حين وآخر يثير الرجعيون واعداء الشيوعية إزالة ضريح لينين العظيم في الساحة الحمراء بموسكو، ولكن بالضد من اولئك الموتورين  تقف جماهير الشعب الروسي الواسعة مع بقاء الضريح في مكانه وعدم المساس به والحفاظ عليه، ويتذكر المواطنون في موسكو وروسيا  الرئيس الاسبق (الرئيس السكران) بوريس يلتسن الذي كان يصدر بشكل دوري اوامر لإزالة ضريح لينين، وفي كل مرة كان العاروالخزي الى جانبه، ويصاب بالهيستيريا، لان الشيوعيين والقوى اليسارية  والجماهير الغفيرة وقفوا ضد إزالة او نقل الضريح، واليوم وبالضد من اوامر وغايات بوريس يلتسن، وفي مقابلة صحفية مع صحيفة كاريراديلاسيرا الايطالية اعلن الرئيس الحالي لروسيا فلاديمير بوتين  بأن : ضريح لينين يبقى في مكانه في الساحة الحمراء، ومن دون المساس به، لان المواطنين يريدون ذلك ونحن لا نستطيع، ولا نريد الوقوف ضد رغباتهم ، واكد الرئيس بوتين قائلا:  للحركة اليسارية في روسيا مستقبل جيد، وكذلك للحركة الاشتراكية الديمقراطية، والحزب الشيوعي الروسي  الفعال  الذي يسير الى الامام وضمن الاطار القانوني.

كان لينين عبقريا  ومتمكنا في جميع  مجالات الحياة ، وفي شبابه كان ذكيا وومقتدرا يعرف ويقرأ ما في محيطه، وهنا توجد وثيقة واحدة عنه تثبت ذكاءه، والوثيقة عبارة عن درجاته عندما كان في الدراسة الاعدادية: درجات التخرج من الاعدادية: رقم الوثيقة 468، القانون واللاهوت 5، اللغة الروسية والسلافية 5، علم المنطق 4، اللغة اللاتينية 5، اللغة اليونانية 5، الرياضيات 5، التاريخ 5 ، الجغرافيا 5، الفيزياء 5، اللغة الالمانية 5، اللغة الفرنسية 5 وبسبب تلك الارقام الباهرة وفي ذلك الوقت نال لينين هدية ذهبية.

ان الارقام المدونة اعلاه، ومن ثم تنظيم الطلاب في جامعة قازان وتنظيم الجماهير داخل المدن، والاهتمام باصدار صحيفة يومية، وارشاد العمال والكادحين والوقوف ضد القياصرة، كلها علامات العبقرية وتظهر قوة وارادة وامكانيات القائد لينين العظيم. {ملاحظة: اعلى درجة للمادة الواحدة 5}.

مهما كثرت المقالات والكتب عن لينين فانها قليلة ولا تنتهي، وتوفي هذا العبقري الفذ يوم 21/1/1924 إثر الطلقة التي اصابت عنقه.

لترفرف عالية خفاقة راية القائد البروليتاري لينين.

This e-mail address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it

21/4/2016

Last Updated on Tuesday, 26 April 2016 22:51
 

المواد المنتخبة

حول اغتيال" سردشت عثمان "

بعد عام 2006، بدأت المظاهرات في معظم المدن والقصبات والقرى في كردستان العراق ضد الفساد ...

عاش الأول من آيار يوم التضامن العالمي للعمال

   الأول من آيار يوم يُحتَفل به في سائر بلدان العالم ، الا انه ليس يوم أي...


انت الان هنا  : البداية المواد المواد ميلاد العبقري الفذ لينين دافع قوي لإستمرارية الكفاح والنضال